تنمية بشرية تنويم إيحائي

تنويم إيحائي|جلسة استرخاء للتخلص من التوتر والضغوط وعلاج الأرق

ملحوظة مهمة جداً : قبل الإستماع لجلسة التنويم الإيحائي 

  • اقرأ السطور الموجودة أسفل الفيديو جيداً. حتى تفهم التقنية وتبدأ بعد ذلك في الإستكشاف.
  • حاول أن تجلس وانت في حالة راحة ومكان هادئ ومن الأفضل استخدام سماعات الأدن.

لا نسمع عن التنويم الإيحائي إلا في الأفلام ويسميه العامة بالتنويم المغناطيسي ولعل كلمات الفنان عبد السلام النابلسي تتردد حتى الآن في مسامعنا ” بص في عنيا وشد اللحاف “
ولكن هل هذا هو التنويم ؟

الإجابة لا
التنويم الإيحائي هو علم يناقش الإسترخاء بتقنيات كثيرة
فهو السبيل إلى صفاء الذهن وأيضاً العلاج للكثير من الأمور المتعقلة بإيجاد الرغبة كعلاج الإدمان وإنقاص الوزن
استمع لهذه الجلسة فهي من أفضل الجلسات في التنويم الإيحائي

تعريف التنويم الإيحائي ( المغناطيسي )

التنويم بالإيحاء ليس معناه النوم ولكن التنويم معناه الوصول إلى حالة من الإسترخاء وذلك بصفاء الذهن والتركيز على فكرة واحدة بمساعدة ممارس التنويم ( المنوم ) وباستخدامه لبعض تقنيات الإسترخاء للوصول للـ trance states وفي هذه الحالة يكون الذهن أصفى ومستعد لتقبل الاقتراحات الإيجابية. والآن يوجد الكثير من مدربي التنمية البشرية يتقنون هذا الفن. 

 

قانون التنويم الإيحائي

لا يفرق العقل الباطن بين الواقع والخيال ولا النفي والإيجاب هذا القانون هو أساس عمل التنويم الإيحائي فإذا استطعت أن تحيا في حالة من الإيجابية ولو في خيالك يستطيع العقل أن يكبر هذه الحالة وتعمم لتصير الحالة الواقعية ومن هنا كانت القدرة على الإستشفاء من بعض الأمراض التي يلزمها الإرادة والإيجابية كالإدمان والتدخين والتخسيس والثقة بالنفس والقدرة على التحدث أمام الجمهور وغير ذلك الكثير والكثير سنتكلم عن فوائد واستخدامات التنويم بالإيحاء بشكل أوسع في المقالات القادمة إن شاء الله .

 

العلاقة بين التنويم الإيحائي والتنويم المغناطيسي

في الحقيقة لا يوجد فارق بين التنويم الإيحائي والتنويم المغناطيسي ولكن يمكننا أن نقول أن العلاج بالتنويم المغناطيسي الذي كان منتشراً في القرون الوسطى ما هو إلا إيحاء انتشر بقدرة الإستشفاء بالمغناطيس كما أثبت ذلك الكثير من العلماء.

 

معتقدات خاطئة عن التنويم بالإيحاء وممارسي التنويم 

  • المنوم قادر على تنويم الأشخاص : وهذا اعتقاد خاطئ لأن التنويم هو حالة من الإسترخاء والتركيز العميق ولا يستطيع الممارس للتنويم أن يجبرك على فعل شئ أو أن تفشي أسراراً خلال جلسة التنويم.
  • يمكن تنويم أي شخص : بالطبع لا وقد أثبت الدراسات أن أكثر من 90 % من البشر يمكنهم الإستجابة للتنويم ومع ذلك قد لا يفلح التنويم في كثير من الأحيان مع الأشخاص التي تستمع لجلسات التنويم بغرض الإستكشاف أو المقاومة.
  • جلسة التنويم عبارة عن حالة نوم عميق : جلسة التنويم يمكن أن تفسد بالنوم لغياب التركيز

 

يمكنكم الآن الاستماع إلى الجلسة واعقد النية على الاستفادة

 

 

 

التعليقات

comments

عن الكاتب

د.أحمد شتات

د.أحمد شتات
خبير التدريب والعلاقات الإنسانية
رئيس مجلس إدارة الاكاديمية الدولية للتدريب والتنمية IATD

اترك تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

1 Comment